بعد انقلاب الجيش.. الشرطة تتهم زعيمة ميانمار المعتقلة بحيازة جهاز لاسلكي دون تصريح

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

اتهمت شرطة ميانمار الزعيمة المدنية المعتقلة، أونج سان سو كي، بحيازة أجهزة اتصال لاسلكية مستوردة بشكل غير قانوني، مما قد يؤدي إلى عقوبة بالسجن لمدة عامين.

وقالت وثيقة من مركز للشرطة في العاصمة نايبيتاو، إن ضباط الجيش الذين فتشوا منزل أونج سان سو كي وجدوا أجهزة لاسلكي محمولة تم استيرادها بشكل غير قانوني واستخدمها حراسها الشخصيون دون إذن. وتلك التهم، التي أكدها أعضاء في حزبها، يبدو أن عقوبتها تصل للسجن لمدة عامين.

كما ذكرت صحيفة حكومية أن الحكومة العسكرية الجديدة ستحقق فيما وصفته بالتزوير في انتخابات نوفمبر.

ومن المرجح أن تؤجج هذه التحركات الغضب المتزايد بالفعل تجاه الجيش، وفي واحدة من أولى أعمال التحدي المنظمة ضد الجيش منذ انقلاب الذي حدث يوم الاثنين، قال العاملون الصحيون في 70 مستشفى إنهم لن يعملوا في ظل النظام العسكري، متهمين الجنرالات بوضع أولوياتهم الخاصة فوق أولويات الناس العاديين أثناء الوباء.

وقال المنظمون «نحن نرفض الانصياع لأي أمر من النظام العسكري غير الشرعي الذي أظهر أنه لا يحترم مرضانا الفقراء».

جمعت إحدى صفحات «فيسبوك» المنسقة للحملة ما يقرب من 150 ألف متابع في غضون 24 ساعة فقط. وقال كياو، الجراح في مستشفى ويست يانجون العام الذي أضرب عن العمل: «لن نوقف هذه الحركة حتى يتم استعادة الحكومة المنتخبة».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    166,492

  • تعافي

    130,107

  • وفيات

    9,360

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق