«زي النهارده».. وفاة الفيلسوف برتراند راسل 2 فبراير 1970

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

مازال الكثير من الوطنيين والمثقفين العرب والمصريين يذكرون للفيلسوف والمفكر البريطاني الكبير موقفه المعروف من النزاع العربى الإسرائيلى ففى ٣١ يناير ١٩٧٠أدان«العدوان الإسرائيلى في الشرق الأوسط»، قائلاً: «كثيراً ما يـُقال لنا إنه يجب علينا التعاطف مع إسرائيل لما عاناه اليهود في أوروبا على يد النازى إلاأن ما تقوم به إسرائيل اليوم لايمكن السكوت عنه وإن استجلاب فظائع الماضى لتبريرفظائع الحاضر هو نفاق فادح»ومما يذكر أن هذه الكلمة قرئت في المؤتمر العالمى للبرلمانيين في القاهرة في ٣ فبراير ١٩٧٠ أي بعد وفاته بيوم واحد.

وبرتراند راسل فيلسوف وكاتب وعالم رياضى بريطانى، ويعد واحداً من أعظم الفلاسفة وهو حاصل على جائزة نوبل عام ١٩٥٠بالإضافة لحصوله على نوط الاستحقاق من الملك جورج السادس عام ١٩٤٩، وجائزة سوننج من جامعة كوبنهاجن عام ١٩٦٠،وقد وُصِف بأنه أهم علماء المنطق الذين ظهروا منذ الفيلسوف الإغريقى أرسطو وقدَّم«راسل» أعظم إسهاماته في المنطق الصورى ونظرية المعرفة،كما طوَّرأسلوبًا نثريًا يتسم بدرجةمدهشةمن الوضوح وسرعة البديهة وتدفق العاطفة وقد أصبح برتراند راسل شخصية مؤثِّرة ومثيرة للجدل في القضايا الاجتماعية والسياسية والتعليمية، وكان داعيا للسلام، ودعا لانتهاج مواقف ليبرالية إزاء الجنس والزواج ووسائل التعليم، وكان من منتقدى الحرب العالمية الأولى وقد سجن عام ١٩١٨ بسبب تصريحات تضر بالعلاقات البريطانية الأمريكية، ثم دخل السجن مرة أخرى في ١٩٦١ بسبب التحريض على العصيان المدنى في حملة تطالب بنزع السلاح النووى. وقد توفى «زي النهارده» في ٢ فبراير ١٩٧٠، وكان في أواخر حياته قد كتب سيرته الذاتية، في ثلاثة أجزاء.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    166,492

  • تعافي

    130,107

  • وفيات

    9,360

أخبار ذات صلة

0 تعليق