الغرب يرحب بـ«بايدن».. وإيران تنتظر أفعالًا.. والفلسطينيون يريدون تصحيح المسار

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أدى الرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم الأربعاء اليمين الدستورية رئيسا للولايات المتحدة. وفيما يلي ردود فعل زعماء العالم على تنصيبه وخلافته لدونالد ترامب.

- رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان: «أهنئ الرئيس جو بايدن ونائبة الرئيس كاملا هاريس على تنصيبكما التاريخي. الرئيس بايدن، تجمعنا صداقة شخصية دافئة منذ عشرات السنين. وأتطلع إلى العمل معكم على تعزيز التحالف الأمريكي الإسرائيلي وعلى الاستمرار في توسيع دائرة السلام بين إسرائيل والعالم العربي وعلى مواجهة التحديات المشتركة وعلى رأسها التهديد الذي تشكله إيران».

وأصدر مكتب نتنياهو بيانا منفصلا بشأن ترامب جاء فيه: «الرئيس ترامب، الشكر لك على كل الأمور العظيمة التي فعلتها من أجل إسرائيل، خاصة اعترافك التاريخي بالقدس عاصمة لإسرائيل وإبرام أربع اتفاقات سلام بين إسرائيل والعالم العربي».

- المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس فوزي برهوم: «لا أسف على رحيل ترامب عن الإدارة الأمريكية، كونه المصدر والراعي الأكبر للظلم والعنف والتطرف في العالم، والشريك المباشر للاحتلال الإسرائيلي في العدوان على شعبنا وتصفية قضيته».

«المطلوب من الرئيس الأمريكي جو بايدن تصحيح المسار التاريخي للسياسات الأمريكية الخاطئة والظالمة لشعبنا، وإرساء مبادئ الأمن والاستقرار في المنطقة وإنهاء كل القرارات المتعلقة بمحاولات تصفية القضية الفلسطينية، وفي مقدمتها المتعلقة بالقدس واللاجئين، وضرورة احترام إرادة الشعب الفلسطيني وخياراته الديمقراطية».

- المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده في تغريدة: «العالم يعرف أن الولايات المتحدة وحدها هي من يمكن أن تصلح نفسها بالأفعال وليس بمجرد الأقوال».

- رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير ليين في تغريدة: «الولايات المتحدة عادت. وأوروبا مستعدة لذلك.. لمعاودة الاتصال بشريك قديم وموضع ثقة، لبث حياة جديدة في تحالفنا القوي. أتطلع للعمل مع جو بايدن».

- رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون متحدثا في البرلمان: «أتطلع للعمل معه (بايدن) ومع إدارته الجديدة، وإلى تعزيز الشراكة بين بلدينا والعمل على أولوياتنا المشتركة: من التصدي لتغير المناخ‭‭ ‬‬وإعادة البناء للتغلب على آثار الجائحة إلى تعزيز أمننا عبر الأطلسي».

- الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير في بيان مصور: «اليوم يوم رائع للديمقراطية. في الولايات المتحدة، التي واجهت تحديات هائلة- وتحملت. على الرغم من محاولات تمزيق نسيج المؤسسات في أمريكا، فقد أظهر العاملون في مجال الانتخابات وحكام الولايات والقضاء والكونجرس قوة وصلابة. أشعر بارتياح كبير لأداء جو بايدن اليوم اليمين رئيسا ولأنه سينتقل إلى البيت الأبيض. أعرف أناسا كثيرين في ألمانيا يشاركونني هذا الشعور».

- البابا فرنسيس في رسالة إلى بايدن: «أتمنى أن يستمر الشعب الأمريكي تحت قيادتك في استلهام القوة من القيم السياسية والأخلاقية والدينية السامية التي تلهم الأمة منذ تأسيسها».

«وأنا كذلك أسأل الرب، مصدر جماع الحكمة والحقيقة، أن يقود جهودك لتعزيز التفاهم والمصالحة والسلام داخل الولايات المتحدة وبين دول العالم من أجل النهوض بالصالح العام عالميا».

- رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانتشيث، متحدثا في فعالية عامة: «يمثل الانتصار (الانتخابي) لبايدن انتصارا للديمقراطية على اليمين المتطرف وأساليبه الثلاثة، الخداع الهائل والانقسام الوطني والإساءة، حتى بالطرق العنيفة، للمؤسسات الديمقراطية... فقبل خمس سنوات، ظننا ترامب مزحة سخيفة، لكن بعد السنوات الخمس أدركنا أنه عرض للخطر أقوى ديمقراطية في العالم».

- رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي متحدثا في البرلمان: «نتطلع إلى رئاسة بايدن، التي سنبدأ معها العمل على الفور في ضوء رئاستنا لمجموعة العشرين. لدينا جدول أعمال مشترك قوي، يتضمن طائفة من القضايا، من التعددية الفعالة التي يريد كلانا أن يراها إلى تغير المناخ والتحول الأخضر والرقمي وحتى الشمول الاجتماعي».

- الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تغريدة: «أطيب التمنيات في هذا اليوم بالغ الأهمية للشعب الأمريكي! معا سنكون أقوى لمواجهة التحديات.. أقوى لبناء مستقبلنا.. أقوى لحماية كوكبنا. مرحبا بعودتكم إلى اتفاقية باريس».

- المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف متحدثا للصحفيين بشأن تمديد العمل باتفاقية ستارت الجديدة للحد من الأسلحة: «روسيا ورئيسها مع الحفاظ على هذه الاتفاقية... إذا أظهر زملاؤنا الأمريكيون في حقيقة الأمر إرادة سياسية للحفاظ على هذه الاتفاقية بتمديدها، فلن يكون هذا إلا محل ترحيب».

- رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في بيان: كندا والولايات المتحدة «ستواصلان هذه الشراكة بينما نكافح جائحة كوفيد-19 التي تسود العالم وندعم الانتعاش الاقتصادي المستدام الذي سيعود بالفائدة على الجميع».

«سنعمل معا أيضا لدفع العمل إزاء (تغير) المناخ والنمو الاقتصادي النظيف وتعزيز الشمول والتنوع وإيجاد وظائف جيدة للطبقة المتوسطة وفرص لشعبنا مع المساهمة في دعم الديمقراطية والسلام والأمن في الداخل وحول العالم».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    157,275

  • تعافي

    123,491

  • وفيات

    8,638

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق