رئيس «تعمير سيناء»: الدولة مهتمة بتنمية «أرض الفيروز»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكد المهندس ناجى إبراهيم، رئيس منطقة تعمير شمال سيناء، أن إنتاج مشروع التنمية المتكاملة لأهالى سيناء الذى نفذته وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية عن طريق الجهاز المركزى للتعمير- منطقة تعمير شمال سيناء، مبشر بالخير، وذلك فى ظل اهتمام الدولة منذ تحرير سيناء بتنميتها وتعميرها.

وأوضح «محمد»، فى بيان، السبت، أن الدولة أنشأت المشروع عبر استغلال البنية الأساسية المتاحة وتعظيم الاستفادة من مياه الآبار التى نفذتها فى التجمعات واستغلالها فى مشروعات استزراع سمكى وزراعى لتحقيق مستوى اقتصادى واجتماعى لائق لأهالى سيناء. وأشار إلى أهمية المشروع من حيث تنمية المجتمعات البدوية بسيناء من خلال تحقيق أهدافه المتمثلة فى توفير سبل معيشة كريمة لأهالى سيناء بالصحراء والأودية البعيدة عن العمار، وزيادة معدل التنمية وملء الفراغات الجغرافية كبعد للأمن القومى، وإنشاء مجتمعات عمرانية صغيرة قابلة للتنمية المستدامة بالصحراء والأودية البعيدة عن العمران داخل شبه جزيرة سيناء. وأضاف: «كانت من أنشطة المشروع صوب زراعية، منها زراعات خضروات مكشوفة وأحواض سمكية ومنافذ لبيع منتجات المزارع، وزراعة أشجار فاكهة، ومزارع لتربية الماعز والأغنام وسكن للعاملين، إلى جانب أنشطة تدريبية وخدمية، منها تدريب المرأة البدوية على الحرف اليدوية». وأعلن أن العائد الاقتصادى للمشروع تحقق فى توفير فرص عمل للسكان وزيادة متوسط الدخل وتقليل النفقات المعيشية، إلى جانب العائد الاجتماعى المتمثل فى النهوض بالمواطن السيناوى ورفع المستوى التعليمى والصحى والاقتصادى، وتحسين مستوى المعيشة، والحفاظ على البيئة من التلوث، وكان المستهدف من المشروع زراعة 1700 فدان فى 45 تجمعًا فى شبه جزيرة سيناء.

وذكر أن الحكومة قامت بتمويل المشروع بالتنسيق مع وزارتى التخطيط والمالية لتوفير الاعتمادات اللازمة من الموازنة العامة للدولة ابتداء من عام 2014، والاستعانة بخبرات جهاز تعمير سيناء، حيث تم الانتهاء من إقامة 24 تجمعا بواقع 12 تجمعا بشمال سيناء و12 تجمعا آخر بجنوب سيناء، على مساحة إجمالية 920 فدانا، بواقع 460 فدانا بشمال سيناء و460 فدانا بجنوب سيناء. ولفت إلى أنه تم اختيار 45 تجمعا من شمال وجنوب سيناء لتنفيذ المشروع بها بالتنسيق مع المحافظتين، وتم بالفعل الانتهاء من تنفيذ المشروع فى 25 تجمعا (13 تجمعا بشمال سيناء، وهى: الرواق، صدر الحيطان، المليز، الهرابة، أبو المراحيل، المتمثنى، بئر بدا، الكونتيلا 2، الكونتيلا 3، الكونتيلا 4، الكونتيلا 5، نثيلة، أم الخرز)، و12 تجمعا بجنوب سيناء، إلى جانب 8 تجمعات مخطط لتنفيذها بها، منها 4 تجمعات بشمال سيناء، وهى: العرويسة، المغارة، الرواق 2، قرية الكيلو 46، وهناك 4 تجمعات أخرى بجنوب سيناء، ومقترح تنفيذ المشروع فى 11 تجمعًا: 8 تجمعات بشمال سيناء، وهى: خريزة، سيل العدامة، بئر جريد، المقبضة، المغفر، التجمع الأوسط، الخفجة، الغرقدة، و3 تجمعات بجنوب سيناء.

وأكد بدء الإنتاج الفعلى بالتجمعات المنفذ بها المشروع بإنتاج كميات كبيرة من زراعات الخضر والفاكهة والبلح والرمان والزيتون والجوافة والتين والخوخ والمشمش والعنب والكمثرى والخيار والطماطم والكنتالوب والبطيخ والباذنجان والقرنبيط وغيرها إلى جانب إنتاج الأغنام والماعز والأسماك، حيث تم التعاقد مع التعاون الاستهلاكى فى مديرية التموين لتسويق المنتجات التى تمثل جودة ونوعية متميزة وبأسعار تنافسية، وهو ما شجع المواطنين من البدو فى تلك التجمعات على الإنتاج والتنمية، علاوة على خلق فرص عمل كثيرة ومتنوعة للشباب، وتحقيق عائد مجز للأسر فى كل تجمع، كما يتم توزيع ربع الإنتاج على الأهالى فى التجمعات المنتجة وتوفير عائد مادى سريع للأهالى. ومن ناحية أخرى، تم تشكيل مجالس إدارات للتجمعات بالتنسيبق مع المحافظة لإدارة المشروعات وتوزيع ما يكفى من الإنتاج على الأهالى وتسويق الفائض فى الأسواق بأسعار رمزية، إلى جانب الاهتمام بتربية الأغنام والماعز لإنتاج اللحوم والأصواف، وكذا إقامة المزارع السمكية لإنتاج الأسماك بكميات كبيرة لزيادة الدخل وإتاحة فرص التدريب والعمل لأبناء سيناء، وأنه من المخطط فى المستقبل إضافة مشروعات مزارع الدواجن ومعاصر وتعبئة وتغليف الزيتون وزراعة أشجار النبق ليتغذى عليها النحل البرى لإنتاج عسل السدر الجبلى.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    139,471

  • تعافي

    112,826

  • وفيات

    7,687

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق