صحيفة ألمانية: لهذه الأسباب.. «المصالحة مع قطر» غير مُرجّحة

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

استبعدت صحيفة زوددويتشه الألمانية نجاح السعودية في إتمام المصالحة مع قطر في الوقت الراهن لعدة أسباب، مرجحة أن المفاوضات قد تستغرق شهورًا لتحقيق هذا الهدف ولكن بشروط محددة للإمارة الخليجية الصغيرة التي شهدت في السنوات الماضية مقاطعة واسعة من بلدان عربية.

 

وبحسب الصحيفة، دفع حظر الطيران واختناقات الإمداد قطر إلى أحضان إيران، الأمر الذي جلب إلى طهران ملايين العملات الأجنبية. ولم تحقق مقاطعة السعودية وحلفاءها للإمارة الخليجية أهدافها المنشودة، وذلك لأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لم يبتعد عن الدوحة كونها تحتضن أهم قاعدة جوية أمريكية خارج الولايات المتحدة.

 

وفي هذا السياق، رأت الصحيفة الألمانية أنّ تحوّل موقف الرياض تجاه الدوحة ليس طوعياً، بل جاء بسبب إعلان الرئيس المنتخب جو بايدن أنّه سيعيد تقييم العلاقات مع المملكة العربية السعودية، الأمر الذي أسفر في المملكة عن توقعات متباينة بشأن مستقبل العلاقات الأمريكية السعودية.

 

وبحسب الصحيفة، ما يزيد التوتر السعودي بشأن العلاقات المستقبلية مع واشنطن هو انتقاد وزير خارجية بايدن "توني بلينكين" لما أسماه بتوقيع الشيكات على بياض في غضون فترة ترامب، والتي أدت إلى عدد من القرارات السياسية الكارثية.

 

وبرغم الأموال المقدمة من الرياض لواشنطن في صفقات السلاح بينهما، إلا أنّ إدارة ترامب  تجاهلت علنًا وريث العرش محمد بن سلمان، وورفضت الرد عسكريًا على الهجمات على منشآت النفط السعودية في خريف 2019، المنسوبة إلى إيران، وفقًا للتقرير.

 

المصالحة لبدء علاقات سعودية جيدة مع إدارة بايدن 

 

وأوضحت الصحيفة، أنّه لتحسين العلاقات السعودية مع إدارة بايدن، يسعى ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، لتحقيق التقارب مع قطر.

 

لكن عندما يتعلق الأمر بسجن ناشطات في مجال حقوق المرأة، وهي نقطة خلاف أخرى في واشنطن، يبدو أن محمد بن سلمان لا يريد التراجع بشكل مباشر، حيث حُكم على اثنتين من ناشطات حقوق المرأة مؤخرا بالسجن لمدة ست سنوات تقريبًا، لكن يمكن إطلاق سراحهما قريبًا مقابل عفو مشروط.

 

وفيما يخص الانسحاب من اليمن ومحاولة إنهاء الحرب الأهلية هناك، أشارت الصحيفة إلى أنّ ولي العهد السعودي يسعى لكليهما، لكن فقط إذا كانت الظروف مواتية وتحت شرط أن تنسحب الرياض بصورة مشرفة، لكن الأمر لا يبدو كذلك في الوقت الحالي.

 

 

من المستبعد إجراء مصالحة كاملة

 

وأضافت الصحيفة أنّ البحرين والإمارات تدعمان الجهود السعودية للمصالحة مع قطر، لكنهما في نفس الوقت يؤججان الشكوك ويفسدان محاولة التقارب مع الإمارة الخليجية.

 

ونوّهت بأنّ "أبو ظبي" تُروّج بأنّ الإعلام القطري سيحبط اتفاق المصالحة المفترض، وفي الوقت نفسه، تقوم الإمارات بالتجسس على عشرات من صحفيي الجزيرة، الأمر الذي يجعل المصالحة بعيدة المنال.

 

 وبجانب ذلك، تعتبر المصالحة الكاملة في القمة المقبلة غير مرجحة بسبب أنها مرهونة بإنهاء حظر الطيران على قطر وفتح الحدود وتجاهل الحملات الإعلامية القطرية، ولذلك قد تستغرق مفاوضات المصالحة شهورًا للوصول إلى الهدف.

 

وتابعت الصحيفة:  ''أوضحت قطر أنّها تتوقع الاحترام الكامل لسيادتها واحترام سياستها الخارجية المستقلة، وترى أنّ موقفها يعززه تغيير الحكومة في واشنطن".

 

 واستطردت: ''من المحتمل أن يبدأ الأمير تميم التقارب مع المملكة المجاورة، فقط إذا كان المضيف مستعدًا لاستيعاب شديد للشروط".

 

رابط النص الأصلي

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق