حراك رشحناك يعلن رفضه القاطع لمخرجات المفاوضات الخارجية ويدعو الشعب الليبي للتظاهر

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعلن  حراك "رشحناك من أجل ليبيا إخترناك" الداعم لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية في ليبيا،رفضة القاطع لكل مخرجات المفاوضات التي تقوم بها الأجسام السياسية الليبية  سواء  الصادرة عن عن المجتمعين في مدينة "الزنيقة" المغربية أو "مونترو"  السويسرية كونها  لا تلبي  مطالب الشعب الليبي 
                
وأعتبر الحراك في بيان له أن كل ما تم الاتفاق عليه في مفاوضات السياسيين المتصارعين على السلطة خيانة للشعب الليبي الذي ينتظر  منهم حلولاً تنتشله  من ويلات  الحياة  اليومية
                     
كما أعلن رفضه القاطع لاي مفاوضات من شأنها إطالة أمد الأزمة من خلال فترة انتقالية تمتد لثمانية عشر شهراً يتم خلالها تدوير اقتسام السلطة والمناصب السيادية والاستحواذ علي ثروات ومقدرات الشعب الليبي.
   ودعا الحراك الشعب  الليبي للتعبير عن رفضه لمخرجات الاجتماعات الخارجية بشتي  الوسائل السلمية التي تكفلها القوانيين والمواثيق الدولية بما في ذلك التظاهر السلمي والاعتصامات وصولاً للعصيان المدني وكل ما من شأنه تصحيح بوصلة الوطن والوصول به لبر الأمان. 
وأكد الحراك علي المطالب والحقوق المدنية  لتحسين الوضع المعيشي بما يليق بالشعب 

الليبي، وكذلك عقد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعد أقصاه شهر مارس القادم، مضيفا أن أي محاولات لتنفيذ مخرجات المؤامرة الخارجية يساهم في اختناقات الشارع الليبي فطوفان الشعب قادم إذا استمر الوضع على ما هو عليه.
وقال الحراك إن الشعب فاض به الكيل من الحلول الخارجية التي لم تقدم ولم تأخر بالمشهد شيئاً، مضيفًا : "نفس الوجوه ونفس المخرجات التي أطالت وتطيل عمر الأزمة نفس الفاسدين الذين أثقلوا كاهل المواطن وأذاقوه مرار العيش وضنكه من الصخيرات إلي  باليرمو إلي برلين الي الزنيقة إلي مونترو السويسرية نفس المشهد يتكرر حتي تسرب اليأس الي نفوسنا بأنه لن  تقوم لنا قائمة ولن نؤسس  دولة علي خطى الأسلاف الوطنيين الذين كانت مصلحة الوطن لديهم فوق كل اعتبار".
 

أخبار ذات صلة

0 تعليق