محطة الفضاء تتلقى آخر رفوف العلوم التابعة لناسا بعد 19 عامًا

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اقترب أحد الفصول الأطول من محطة الفضاء الدولية من نهايته، أرسلت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية ناسا، آخر رفوفها العلمية الـ 11 من EXPRESS تسريع معالجة التجارب إلى محطة الفضاء إلى المنشأة المدارية، بعد 19 عامًا من إرسال الرحلات الأولى. 

 

إنهم لا يبدون مثل الكثير، لكنهم يوفرون الطاقة والتخزين والتحكم في

المناخ والاتصالات لما يصل إلى 10 حمولات صغيرة - فهي أساسية للعديد من التجارب التي تجري على متن محطة الفضاء الدولية وستساعد المحطة على الارتقاء إلى مستوى القدرات البحثية المحتملة.

 

تم حمل هذا الرف الأخير على متن سفينة

شحن يابانية ويجب تثبيته وتشغيله بحلول خريف 2020.

 

في حين أن رفوف EXPRESS يجب أن تكون مفيدة لبعض الوقت حتى الآن، إلا أن هذا يمثل نهاية حقبة لعمل ناسا في خدمة ISS، والتي بدأت خلال ذروة مكوك الفضاء.

 

تخطط الوكالة لتحويل تركيزها أكثر إلى مشاريع "أرتميس" التي ستساعد في استكشاف النظام الشمسي، في ضوء ذلك، يمثل اكتمال مجموعة العلوم هذه بداية مرحلة أكثر طموحًا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق