كونيه لـ في الجول: هدفي أمام مصر الذكرى الأسعد لي في إفريقيا.. وهذا مثيل صلاح في كوت ديفوار

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شدد أرونا كونيه أسطورة منتخب كوت ديفوار على أن بطولة أمم إفريقيا فرصة للاعبي المنتخب لتعويض الجماهير عن إخفاق عدم التواجد في المرحلة النهائية من تصفيات كأس العالم مشيرا إلى أن هدفه أمام مصر هو الذكرى الأسعد له مع الفيلة.

وقال كونيه في تصريحات لـ FilGoal.com: "كأس أمم إفريقيا هو أكبر حدث بالنسبة لنا كأفارقة وشعور بفخر كبير لأي لاعب يلعب فيها، دائما ما كنت أشعر بسعادة عندما أسمع نشيد بلادي يعزف في هذه البطولة".

وأضاف "لدي ذكريات كثيرة مع كأس أمم إفريقيا، أتذكر أن أسعد ذكرى لي هدفي في مصر في نسخة 2006 ولكن نهاية البطولة لم تكن سعيدة بخسارة اللقب من مصر بالطبع هذه هى أسوأ ذكرى لي".

وتابع "في 2006 لم يحالفنا الحظ كنا أفضل منتخب في القارة ولدينا نجوم كبار محترفين في أوروبا والجميع كان يخاف منا وهذا الجيل استمر لمدة 8 سنوات محافظا على قوته، لقد كانت خيبة أمل لنا أن نخسر البطولة، أعترف أن مصر كانت تمتلك فريقا كبيرا نجح بعد ذلك في السيطرة على إفريقيا لكننا مازلنا نشعر بالحزن لخسارة اللقب أمام أكثر من 60 الف مشجع مصري".

وواصل "كأس أمم إفريقيا المقبلة ستكون بطولة كبيرة وممتعة، هناك منتخبات كبيرة مرشحة مثل مصر لديهم محمد صلاح احد أفضل لاعبي العالم حاليا، كذلك منتخبات أخرى مثل الكاميرون والجزائر والمغرب والسنغال، أرى أن كوت ديفوار منتخب مرشح أيضا حتى لو لم يتأهل لكأس العالم لكن لدينا منتخب طموح قادر على الفوز باللقب".

واستكمل "كل منتخب كبير لديه نجم، مثل مصر كما قلت لديهم محمد صلاح، الجزائر تمتلك رياض محرز والسنغال لديها ماني، نحن الآن لدينا نجم صاعد هو سيباستيان هالر لابد أن يلتف جميع لاعبي المنتخب حوله لأنه سيقود أحلام المنتخب في البطولة كما فعل مع فريقه أياكس في الأشهر الأخيرة، مع العلم أنه كان هداف مرحلة مجموعات دوري ابطال اوروبا وهو شئ عظيم له".

وأتم "أطالب لاعبي منتخب كوت ديفوار مصالحة الجماهير بعد خيبة الأمل في تصفيات كأس العالم، إنه لأمر مخز أن لا نصعد لهذه البطولة. البطولة ستكون فرصة للاعبي المنتخب ليعوضوا الجماهير عما حدث في التصفيات".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق