الأهداف في لندن والأفراح في مانشستر.. تشيلسي يتعادل مع ليفربول في شوط مجنون

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تعادل تشيلسي مع ليفربول بهدفين لكل فريق في قمة مباريات الأسبوع الـ21 من الدوري الإنجليزي.

سجل لليفربول أولا ساديو ماني ومحمد صلاح ثم قلص ماتيو كوفاسيتش الفارق قبل أن يتعادل كريستيان بوليسيتش.

تعادل جاء في مصلحة مانشستر سيتي الذي ابتعد عن تشيلسي صاحب المركز الثاني بـ10 نقاط كاملة.

وارتفع رصيد تشيلسي للنقطة 43 في المركز الثاني، ووصل رصيد ليفربول إلى 42 نقطة في المركز الثاني.

تشكيل المباراة

غاب عن ليفربول الثلاثي أليسون بيكر وروبيرتو فيرمينو وجويل ماتيب مع اشتباه بإصابتهم بفيروس كورونا إلى جانب غياب يورجن كلوب لنفس السبب.

على الجانب الآخر، قرر توماس توخيل إبعاد روميلو لوكاكو على خلفية تصريحاته الأخيرة وغاب ريس جيمس بسبب الإصابة.

أحداث المباراة

بدأت المباراة مشتعلة منذ البداية ليتلقى ساديو ماني البطاقة الصفراء بعد تدخل قوي على سيزار أزبلكويتا وطالب فريق تشيلسي وتوخيل بالعودة لتقنية الفيديو وطرد اللاعب السنغالي.

أولى فرص المباراة جاءت في الدقيقة السادسة من هجمة مرتدة لليفربول وتمريرة من ماني إلى صلاح الذي سدد وتألق إدوارد ميندي.

أخطأ بعدها أرنولد أمام بوليسيتش الذي انفرد بالمرمى ولكن كيفين كيليهير منع هدف البلوز الأول.

وسجل ساديو ماني الهدف الأول في الدقيقة التاسعة مستغلا خطأ من تريفوه تشالوباه بعد تمريرة ديجوج جوتا ليراوغ ميندي ويسكن الكرة الشباك.

بعدها بـ17 دقيقة، وقع محمد صلاح على الهدف الثاني مستغلا تمريرة من ترينت ألكساندر أرنولد ليسدد في الزاوية القريبة لميندي.

وكاد صلاح أن يسجل الهدف الثالث في الدقيقة 37 ولكن تسديدته تصدى لها ميندي.

عودة تشيلسي بدأت بتسديدة صاروخية من كوفاسيتش لم يستطع حارس ليفربول التصدي لها لتسكن الشباك في الدقيقة 41.

بعدها بثلاث دقائق سجل كريستيان بوليسيتش الهدف الثاني من انفراد بعد تمريرة من نجولو كانتي وتسديدة قوية من الأمريكي سكنت الشباك.

وكاد تشيلسي أن يكمل العودة المجنونة في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع ولكن هافرتز تباطئ في التسديد لينقذها دفاع ليفربول.

وكاد صلاح أن يسجل واحدا من أفضل أهدافه بعد تمريرة من ديوجو جوتا وتسديدة من خارج منطقة الجزاء ولكن ميندي نجح في التصدي لها.

وتألق ميندي مجددا أمام تسديدة ساديو ماني القوية في الدقيقة 59.

رد ليفربول جاء عن طريق كريستيان بوليستيش الذي راوغ كوناتي وسدد بقوة في الدقيقة 62 وتألق أمامها كيليهير.

تدخل بعدها يورجن كلوب بإقحام أوكسليد تشامبرلين ونابي كيتيا في مكان ديوجو جوتا وجيمس ميلنر.

ورد عليه توخيل بدخول هودسون أودوي وجورجينو في مكان تشالوباه وهافرتز.

ولم تنجح أيا من محاولات الفريقين لتغيير النتيجة حتى مع دخول جونز في مكان ماني في الدقيقة الأأخيرة من الوقت الأصلي ليكتفي الثنائي بنقطة لكل منهما في مباراة كان المستفيد الأكبر منها مانشستر سيتي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق