كرنفالات ماما أفريكا (3) – أجمل افتتاح.. و"حطها في الجول يا رياض"

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

في قارة إفريقيا فقر، وحروب، وقليل من السعادة. بكرة القدم، تٌصنع تلك السعادة.

منذ 1957 وعلى مدار 64 عاما، أقيمت 32 نسخة سابقة من بطولة أمم إفريقيا، ودائما ما كانت الإثارة حاضرة.

الآن وقبل أيام قليلة من بدء كرنفال إفريقي جديد، مجرد إقامته انتصار لإرادة القارة، سنستذكر تلك المتعة.

FilGoal.com يقدم لكم سلسلة (كرنفالات ماما أفريكا) بأفضل 12 مباراة في تاريخ بطولة أمم إفريقيا.

وصلنا إلى الحلقة الثالثة والأخيرة من السلسلة، وفيها مباريات النسخ الأخيرة من البطولة.

اقرأ أيضا –

تونس VS الكاميرون (2008)

يقولون إن كرة مصر في نسخة 2008 ضمن الأجمل في تاريخ البطولة، والأكيد أنها الأجمل في تاريخ مصر.

وبعيدا عن مشوار مصر الذي بدأ وانتهى بهزم الكاميرون، فكان بربع النهائي قمة أخرى، ومتعة كبرى.

على ملعب تامالي يوم 4 فبراير 2008، التقت تونس متصدرة المجموعة الرابعة، مع الكاميرون وصيف المجموعة الثالثة.

الكاميرون أظهرت قوتها من البداية، فكان التقدم بالدقيقة الـ18 بتوقيع ستيفان مبيا.

المخضرم جيريمي أضاف هدفا ثانيا في الدقيقة الـ27 لـ الكاميرون.

تونس لم تفقد الأمل، وبدأت رحلة العودة. شوقي بن سعيدة قلص الفارق في الدقيقة الـ31، لينتهي الشوط الأول بتقدم الكاميرون بهدفين مقابل هدف.

في الشوط الثاني اشتد الحصار التونسي للكاميرونيين، حتى أدرك ياسين الشيخاوي التعادل القاتل بالدقيقة الـ81.

الفريقان اضطرا للجوء إلى الوقت الإضافي، وفيه سجل مبيا مجددا لـ الكاميرون، ليفوزوا على تونس بثلاثة أهداف مقابل هدفين في أجمل مباريات تلك النسخة من البطولة.

أنجولا VS مالي (2010)

في 2010 تواجدت الإثارة منذ المباراة الأولى. الاتحاد الأنجولي حاول استدعاء تجربة مانويل جوزيه مع الأهلي في حضور الأنجوليين سيباستياو جيلبيرتو، وأمادو فلافيو، وتعاقدوا مع الخبير البرتغالي لتدريب المنتخب.

مباراة الافتتاح كانت أمام مالي، وكانت عامرة بالإثارة. شوط أول مثالي لـ أنجولا تقدموا فيه بهدفين لـ فلافيو.

وفي الشوط الثاني استمر التألق الأنجولي وأضافي هدفين آخرين من ركلتي جزاء لـ جيلبيرتو، ومانوتشو بالدقيقة الـ74، ولا يتبقى سوى 16 دقيقة فقط على النهاية.

هل تصدق بأن مالي عادت في النتيجة؟ سيدو كيتا في الدقيقة الـ78، وفيديريك كانوتيه في الدقيقة الـ88.

وفي الوقت الضائع يسجل مصطفى ياتاباري في الدقيقة الـ94، ثم يعود سيدو كيتا ويسجل التعادل القاتل في الدقيقة الـ95 وسط ذهول الحضور وجنون مانويل جوزيه.

مباراة كانت من أجمل مباريات الافتتاح بتاريخ أمم إفريقيا.

كوت ديفوار VS الجزائر (2010)

في نفس النسخة من البطولة حضرت الإثارة مجددا. كوت ديفوار واجهت الجزائر في ربع النهائي، وكان ثعالب الصحراء منتشيين بالعودة إلى كأس العالم مجددا على حساب مصر قبل ثلاثة أشهر.

سالومون كالو تقدم سريعا لـ كوت ديفوار، وردت الجزائر في الدقيقة الـ39 عن طريق كريم متمور، لينتهي الشوط الأول بالتعادل.

الشوط الثاني كان عامرا بالإثارة مجددا. عبد القادر كيتا سجل هدفا قاتلا لـ كوت ديفوار في الدقيقة الـ89 وبدأوا الاحتفالات.

والجزائر لم تستسلم. مجيد بوقرة تعادل للخٌضر في الدقيقة الـ92، ليلجأ الفريقان إلى الوقت الإضافي.

في الوقت الإضافي سجل عامر بوعزة هدف فوز الجزائر، ليصعد الخضر لنصف النهائي ومواجهة مصر.

مصر في قبل النهائي هزمت الجزائر برباعية وثأرت لعدم التأهل إلى كأس العالم، قبل أن يحقق الفراعنة لقبهم السابع تاريخيا بالفوز على غانا في النهائي.

الجزائر VS نيجيريا (2019)

وصلنا للمحطة الأخيرة، حيث أقيمة البطولة في القاهرة عاصمة العرب، لكن الفراعنة ودعوا مبكرا على غير العادة.

الجزائر واجهت نيجيريا في نصف النهائي على استاد القاهرة.

تقدمت الجزائر بهدف تروست إيكونج بالخطأ في مرماه، وتعادل أوديون إيجالو لـ نيجيريا.

في الدقيقة الـ96 احتسب الحكم مخالفة لصالح الجزائر. تقدم رياض محرز وسددها بنجاح في المرمى بطريقة رائعة، وليقترن الهدف بتعليق حفيظ دراجي المعلق الجزائري الذي صرخ قائلا "حطها في الجول يا رياض".

الجزائر تأهلت إلى النهائي، وحققت اللقب الغالي بعد الفوز على السنغال بهدف بغداد بونجاح.

كرنفالات ماما أفريكا أمم إفريقيا

أخبار ذات صلة

0 تعليق