إنزاجي مبررا غضبه: يوفنتوس لم يكن ليسجل إلا من ركلة جزاء

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أبدى سيموني إنزاجي مدرب إنتر ميلان اعتقاده أن ركلة الجزاء التي تعادل بها يوفنتوس معه هي الوسيلة الوحيدة التي أتيحت للخصم من أجل التسجيل، وذلك بعد نهاية المباراة بهدف لكل فريق ضمن منافسات الأسبوع التاسع للدوري الإيطالي.

وقال إنزاجي لـ "دازن" عقب المباراة: "كانت هذه هي الطريقة الوحيدة التي سنتلقى بها الأهداف. إنه أمر محبط، كوني أشعر أننا سيطرنا على المباراة منذ بدايتها وحتى نهايتها".

وأضاف "لم نسمح ليوفنتوس بأي شيء ولست سعيدا برؤية نقطتين يتم إلقاؤهما بعيدا.

وتعرض إنزاجي للطرد عقب احتساب ركلة الجزاء التي منحت يوفنتوس هدف التعادل بسبب مخالفة دينزيل دومفريس ضد أليكس ساندرو، حيث أشار الحكم باستمرار اللعب في بادئ الأمر قبل أن تعيده تقنية الفيديو، ليلقي إنزاجي قميصا داخل الملعب اعتراضا على القرار.

وأوضح المدرب "الحكم كان محقا هنا، كان يمكنه رؤية الواقعة ولم يكن هناك حاجة لاستدعائه بسبب هذا الأمر. أنا محبط لجماهيرنا، حيث لعبنا بشكل جيد وكنا نستحق المزيد".

وعن اعتراضه الذي قاد إلى طرده قال إنزاجي: "لم نكن تحت الضغط وسيطرنا على هذه المباراة من البداية للنهاية. أعترف بأن ما فعلته لم يكن صورة جيدة، ولكني شعرت في هذه اللحظة أن الأمر لا يستدعي تدخل تقنية الفيديو".

واختتم "كمدرب في الدقيقة 89 من مباراة كهذه وبعد أن أشار الحكم باستمرار اللعب، من الطبيعي أن تغضب بعض الشيء مثلما فعلت".

وسجل باولو ديبالا هدف التعادل في الدقيقة 90 بفضل ركلة الجزاء المشار إليها، بعد تقدم إدين دجيكو للنيراتزوري في الشوط الأول.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق